أخبار دولية

الإثنين - 06 سبتمبر 2021 - الساعة 03:31 م بتوقيت اليمن ،،،

المشهد العدني /متابعات

أعلنت طالبان سيطرتها الكاملة على ولاية بانشير شمال شرقي البلاد، الولاية الوحيدة التي لم تكن الحركة قد سيطرت عليها بعد. ولم يسبق لبانشير أن هزمت سواء تحت الاحتلال السوفياتي في الثمانينات، أو في فترة حكم طالبان الأول.

أعلنت حركة طالبان اليوم (الاثنين السادس من سبتمبر/ أيلول 2021) "السيطرة الكاملة" على وادي بانشير حيث تشكلت مقاومة ضدها منذ سيطرتها على الحكم في أفغانستان منتصف آب / أغسطس، فيما ردّت الجبهة الوطنية للمقاومة أن المعركة ضد طالبان في الوادي "ستستمرّ". وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في بيان "مع هذا الانتصار، خرج بلدنا بشكل كامل من مستنقع الحرب. سيعيش الناس الآن بحرية وسلامة وازدهار".


 وأضاف أن "متمردين قُتلوا والآخرين فروا. أُنقذ سكان بانشير المحترمون من محتجزي الرهائن. نؤكد لهم أن أحداً لن يتعرض للتمييز. إنهم جميعاً إخواننا وسنعمل معاً من أجل بلد وهدف".

وكتبت الجبهة الوطنية للمقاومة على تويتر أنها تسيطر على "مواقع استراتيجية" في الوادي، مضيفةً أن "النضال ضد طالبان وشركائها سيستمرّ".


آخر معاقل المقاومة ضد طالبان ويقع وادي بانشير الوعر والذي يصعب الوصول إليه، على مسافة 80 كيلومتراً من كابول. وكان آخر معقل للمعارضة المسلحة ضد  طالبان التي سيطرت على الحكم في 15 آب/أغسطس.


وبعد أسبوعين، غادرت آخر القوات الأجنبية البلاد.  وتؤوي المنطقة الجبهة الوطنية للمقاومة، وهي معقل مناهض لطالبان منذ زمن طويل وقد ساهم القائد أحمد شاه مسعود في جعلها معروفة في أواخر التسعينات قبل أن يغتاله تنظيم القاعدة عام 2001.