أخبار عربية

الأربعاء - 09 يونيو 2021 - الساعة 06:32 م بتوقيت اليمن ،،،

المشهد العدني /خاص

أعلنت حكومة الشرعية المعترف بها دولياً موافقتها على مبادرة اممية لحل الأزمة اليمنية ووقف شامل لاطلاق النار في كافة أرجاء اليمن.

وقال وزير الخارجية أحمد بن مبارك، أمس الإثنين، إن الحكومة اليمنية وافقت على مبادرة الأمم المتحدة للحل في اليمن.


وكشف بن مبارك، ان المبادرة الأممية تتكون من أربعة عناصر، وقال ان الحكومة تراهن على الدور العُماني في تقريب وجهات النظر.

وقال أحمد عوض بن مبارك وزير الخارجية الذي يتواجد في مسقط منذ السبت الماضي، إن المبادرة الأممية تتضمّن أربعة عناصر مهمّة هي: وقف شامل لإطلاق النار وفتح مطار صنعاء وتسهيل تصدير المشتقات النفطية عبر ميناء الحديدة والدعوة للعودة للمشاورات حول مستقبل اليمن، وقد رحّبنا بهذه العناصر-حسب وكالة الأنباء العُمانية.

من جانبه قال المتحدث الرسمي بأسم جماعة الحوثي محمد عبدالسلام في تغريدات على تويتر: تم خلال اللقاء نقاش الرسائل المتبادلة المتعلقة بالقضايا الإنسانية والقضايا الأخرى ذات الصلة .

وقال: إن “قيادة الجماعة بصنعاء أكدت للوفد العماني على أهمية فتح المطارات أمام الرحلات الجوية التجارية والإنسانية دون أي شروط ورفع الحصار المفروض على ميناء الحديدة ميناء الحديدة”.

وأوضح أن قيادة صنعاء جددت تأكيدها رفضها محاولة استخدام ما اسماها دول العدوان الحصار كورقة ضغط، والسعي إلى أن تحقق بالدبلوماسية ما عجزت عنه بالحرب خلال قرابة 7 سنوات.

وأشار إلى أن الوفد العُماني حمل في جعبته ملفات جوهرية وأساسية، تتمثل بوقف إطلاق النار، وفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة، والتهيئة لعودة المفاوضات السياسية.

ولفت عبدالسلام إلى أن عبدالملك الحوثي حمّل الوفد العماني الزائر تقديره للمساعي العُمانية.

ويرى مراقبون للشأن اليمني أن سلطنة عمان ستكون هي الضامنة لتطبيق أي اتفاق أو مبادرة يتوافق عليها طرفي الصراع في اليمن من أجل لحل الأزمة اليمنية ووقف شامل لاطلاق النار في كافة أرجاء البلاد لاسيما وأن غياب الضمانات الدولية عن المفاوضات اليمنية السابقة كان سبباً رئيسياً لفشل تلك المفاوضات رغم توافق جميع الاطراف على كثير من النقاط والملفات الصعبة.