فن

الثلاثاء - 16 فبراير 2021 - الساعة 12:44 ص بتوقيت اليمن ،،،

المشهد العدني /خاص


كتب: محمد عمر معدان

رقصة العدة، الخابة، والشبواني وقليل من مساجلات الشبواني واشعار شلة العدة.. لا شبواني بدون عدة لكن ممكن تكون العدة بدون شبواني.

والعدة والشبواني من الرقصات الشعبية المشهورة في بلادنا وتوصف برقصة الحرب وهي خالصة وخاصة للرجال لا مشاركة للنساء فيها والآلات والادوات المستخدمة فيها ،،الهاجر والمرواس والطاسة ممكن استخدام هاجرين واكثر من مرواس واكثر من طاسة والهاجر الثاني للردة ،تك.دم. والادوات والملابس للمشاركين في اللعب عصرة في الخصر وجنبية اوشفرة درقة،،ترس،،عود من الخشب القوي خاص لهذه اللعبة رمال، على الرأس لونه احمر باسود ،،قرمة،، صاروم،، وبداية العدة تهجير لها بالضرب على الهاجر والمرور به على البيوت كاعلان لاقامة فرح من الافراح اولمناسبة من المناسبات في مساء هذا اليوم ثم يتجمع المشاركون واللاعبون في المكان المحدد لبدأ اللعب من الاب الروحي للحي والمقادمة والشباب والصبيان ويترتبوا في صفوف منتظمة تسمى ،،اشناف،، مفردها،،شنف،، ويتكون الشنف من عشرة افراد تقريباً ويفقع الهاجر وتتبعه المراويس ايذاناً ببدأ الحركة والمشي بالعدة وبعد خطوات قصيرة يتوقف اللعب ليدخل الشاعر لتلقين المشاركين بيتين من الشعر والشلة الجديدة البيت الاول للصفوف الامامية والبيت الذي يليه للصفوف الخلفية مثلا يدخل الشاعر الراحل محمد فرج بانبوع شاعر عدة الحارة وواضع الحانها وشلاتها ليلقن الصفوف الاولى قوله
نحن ملوك الارض وسلاطينها نحن الدول
من قبل توقع حضرموت يامول كالي كوت
حق العرب مابايقع يامول كالي كوت
الشلة حق العرب الخ
ثم ينتقل الى الصفوف الخلفية ليلقنهم البيت الآخر والذي يقول فيه
ماذا السنة دبرت عليكم ياخبيثين العمل
في البحر غاب الجالبوت يامول كالي كوت
حق العرب الخ

ثم تنطلق العدة في مسيرتها الى موقع الشبواني والشبواني لاعبيه من اصحاب الخبرة فقط ويتكون من صفين متقابلين ويشارك في صاحب الهاجر والمرواس والطاسة وتستثنى منه الدرقة والاعواد ويتقابل الصفين في حركات رقص على ضربات الهاجر والمرواس والطاسة وتختلف عن رقصات العدة وايقاعه ولحنه اشبه من الزربادي الا ان يجري كل صف نحو الآخر ويتم التسليم بالايدي وتتوسع الحلقة للشعراء والمغنين ومن اشهر مساجلات الشبواني المساجلة التي دارت بين الشاعر طارق العطاس النعيري شقيق المحافظ الاسبق فيصل العطاس النعيري وبين فارس المدارة الشاعر الكبير سعيد باحريز وذلك في عام1970 في عرس بن دهري بجانب الجابية الدلة حالياً والتي بدأها الشاعر طارق مستفزاً الشاعر باحريز ذو الميول السلطانية بقوله
ودلوك لي سقط في البير سقط ولعاد بايطلع
ونحن زهرة الدنيا واولها وتاليها
وفي الحال ينبرئ له الشاعر باحريز باحدى عشر بيت دون توقف بقوله
وذاك الدلو لي قلته سقط ماعذر بايطلع
وعادك باتشل وحدة ووحدة باتخليها
وحدة قال بوسالم خير من عشر ماتنفع
وزنها ياابن الصوري وفكر في معانيها
وللايام سكرتها تبت وتقول لك بارجع
كما لي يخرج الكلمة ويصبح مايوفيها
ومن غراك لاتغتر ومن طمعك لاتطمع
ولاشفت السماء سوداء تحذر من مناشيها
ونا مابخرج الزامل بلا سكين نتبرع
وكل رقبة طويلة راس لها آفة توطيها
صبر بايجي لها فارع من الشارع وبايفرع
وكل من سرح النشرة بيده بايضويها
بغيت الصدق والواقع سبولة خير من مقلع
ونخلة ماتعشي ضيف قعرها لاتخليها
واذا عزمت السفر خاير اذا مابان لك مطلع
واذا طرحت سغينة نوح حمل مامعك فيها
اذا سرحك بانافع بشر ياهاجسي واقطع
طبينك فاتح الخزنة ملانه ايش يخليها
فرشنا الطاقة الحمراء وياالله من شعق يذرع
ودار السعد ماترقل وتسقط فوق بانيها
وياطارق طرق واسرع وشد السيف والمخلع
وصبح راسها خلة وخل كل عين تبكيها
،،،،،،، ،،،،،
واشتهرت هذه المساجله بسبوله خير من مقلع
والجابية والتاج والهاشمية كلها رموز لاهل حافة الحارة وموقعهن حالياً الدلة واول تسمية لهذا الرمز الهاشمية وهي على شكل سقاية وقد قال فيها الشاعر باحريز مخاطباً الشاعر الحباني الذي استفزه بقوله الحباني
ولد باهرمز ملكك في التجر ماحد مثيله
باتبيع الهاشمية بايكردح لك ملايين
فقال باحريز في الحال 
يغلب الناموس يغلب عالرواشين الطويلة
من ذكر في الهاشمية باتقع نمشه وسكين
كلما سقط موفر علينا بالقي موفر بديله
البيس والطين معنا والبيس اكثر من الطين

وكل هذه الاسماء لرمز الحارة تواترت تسمياتها وتغيرت بتغيير مبنى المعلم وعندما كان بشكل تاج قال الشاعر محمد فرج بانبوع فيه
ياالتاج وصلوا صحابك لي يصنعون القامزي
ويطلعونه نزور
بابور حربي توصل يااهل السفاين جاكم البابور
وعندما كان اسمها الجابية قال ايضاً محمد بانبوع فيها
ياالجابية قوم العسيري بايرضون الجفل
اهل الميازر والهروت
يامول كالي كوت حق العرب مابايقع يامول كالي كوت