مقالات


الأحد - 26 سبتمبر 2021 - الساعة 12:29 ص

الكاتب: محمد عبيد الحكمي - ارشيف الكاتب




بات الجميع يعلم بإننا نعاني  الجنوبيون كنا ومازلنا نعاني من حرب إقتصادية تدار رحائها من صنعاء وبات الشعب الجنوبي مهدد بالموت الأعظم والذي هو الفقر المدقع نتيجة للتلاعب في إيرادات  وضرائب المبيعات في شتى المحافظات  الجنوبية التي مازالت تقدح من نصيب مستثمرين وتجار ورجال اعمال قاطبتهم من المحافظات الشمالية ومرتبطين حزبيا وسياسيا من اجل تضوير الشعب الجنوبي بالجوع لكي لايستمر في الدفاع عن حياض الوطن , لكي يتناسى وطنه ويتناحر  ويتصارع مع شعبه ويلتهم بعضه البعض فهذا هو  المخطط  الغاشم الذي تمارسه فلول من الإحزاب السياسيةفي إطار الدولة اليمنية لكي تضمر عزيمة الشعب الجنوبي وتوهن همته ويقبع في جحور الظلام وتتبلد مشاعر الوطنية ويمقت   شعبنا قضيته ويتناساها  .

لقد مثلت هذه الحرب الإقتصادية   نكبة للكادر الجنوبي وبات الكادر الجامعي  يحمل شهادة لا قيمة لها ونفر معظم الجنوبيون من الدراسات الجامعية وارجعونا عبيد لهم يتلاعبون بمستحقات الشعب التي هي لللشعب  ومن حقوقه الأساسية وموارده  , فهذا ظلم وجور ويجب أن نعي لما علينا أن  نعمله لأجيالنا ومستقبل اولادنا ولذلك يجب ان تتكاتف الأيادي الجنوبية ورجال الاعمال والكيان الجنوبي في تحقيق الامال المرجوة للشعبنا العظيم .

فنحن في صدد الإتحاد الأقتصادي الذي يمثل ثمرة جهود الوطنيون المحامون على قضية شعب من براثن الشمال   , قررنا نحن الكوادر وبدعم من المجلس الإنتقالي بان نشكل كيان إقتصادي يحمل في طياته العديد من الثمار المرجوة للكادر الجنوبي وتطبيع الحياة الاجتماعية والإقتصادية التي تمثل الوجهة الجوهرية للبناء والمستقبل المشرق الجنوبي والذي سيذوذ عنه الكادر الجنوبي ويدافع عن شعبه وكيانه ويحفظ موارده  , ويمكن الكادر الجنوبي في نيل خطاه نحو بناء المستقبل والاماني التي طال إنتظارها  وسيتحقق إن شاء الله من خلال التلاحم الإقتصادي  الذي يضم في  طياته العديد من المؤسسات الإقتصادية والتي ستظبط الجودة من التلاعب في موارد الشعب الجنوبي