مقالات


الإثنين - 30 أغسطس 2021 - الساعة 09:17 م

الكاتب: موسى المليكي - ارشيف الكاتب




لم تعد السياسة كماكانت بيئة للدهاة والعباقرة والمفكرين وواضعي البرامج التي تحقق غايات المجتمع في الأمن والإدارة وسبل العيش الكريم. هي اليوم بيئة آمنة للقتلة والنصابين، وأصحاب السوابق، وممتهني الكذب والتضليل، وصانعي الدسائس، وأكثر من ذلك هي مهنة من لامهنة له فإذا وجدت نفسك عاطلا يمكنك أن تشتغل في السياسة ويمكن لمن فقد الأهلية في إدارة شؤون حياته أن يبتكر وسيلة جيدة لقيادة الناس الى الجحيم والفوضى فمن فشل في تحقيق غاياته يمكنه فعل ذلك من خلال السياسة التي توفر له مايريد.
يمكنه أن يضلل الناس ويغريهم بالأكاذيب والترهات ويمنيهم بتحقيق مايصبون إليه من حياة رغدة وظروف عمل وكسب ملائمة، وحماية من الأمراض والجوع والبطالة وأن يحقق لهم كل مايتمنون بمجرد أن تتوفر له فرصة القيادة التي تجعله قيما على شؤونهم وحاجاتهم، وفي ذات الوقت هو لايتطور كثيرا، ويستمر في الفراغ، ويقبل من النصابين والمضللين وعديمي الشرف مشاركته في السرقة والنهب والسيطرة على الأوضاع،د وتسخير الإمكانات لصالحه،د ولمصالح من يعنيه، ويتصل به بقرابة،د أو شراكة ما،د أو غاية من الغايات.
زمن الفوضى والتيه يتيح للسيئين التصدي للأمور، في حين يغيب أو يتم تغييب الأشخاص الجيدين وعزلهم، وتحويلهم الى تحف عتيقة مهملة ومتربة في زوايا بيوتهم ينتظرون رحيلهم عن هذا العالم الموبوء بالسوء،د والمليء بالأدعياء وسارقي الحياة والقادرين على إبتكار الشر، وتحطيم نفوس البشر،د وتهميش الشرفاء،د ومن لديهم الرغبة في تطوير الحياة ودعم المحتاجين الى الدعم وإنهاء أزمنة إهمال الشعوب وتحقيرها وتحويلها الى قطعان لاتهتدي الى سبيل ولاتعرف أين تكمن مصلحتها ولا الى الطريق الذي تسلك وتتخلص من المنغصات.
السياسي الفارغ مشروع جيد لذوي المهارات من النصابين والمحتالين الذين يزينون له الأمور،د ويرينه مالايجب أن يرى حيث التدليس والدس والكذب والإفتراء وتصوير الأمور أنها عسل في عسل، وأمل في أمل، وهو سعيد، ويصدق كل مايقال له ويحتفظ بحاشية سوء وكذب لايتخلى عنهم،د ولايستبدلهم بشيء،د فهم يلائمون بعض ويقتربون من بعض وينطبق عليهم المثل المعروف (الطيور على أشكالها تقع).