مقالات


السبت - 21 أغسطس 2021 - الساعة 08:46 م

الكاتب: ياسر اليافعي - ارشيف الكاتب



هذا المشروع عملاق جداً وكبير، وتكلفته كبيرة كما يعلم الجميع، صحيح تم انجاز مسافة لا بأس بها من الطريق قبل احداث الفوضى التي شهدتها البلاد في العام 2011 لكن الطريق مازال يحتاج عمل .

لذلك لابد من اتباع استراتيجية تحمس الناس جميعهم على التبرع .

واذكر لكم استراتيجية اتبعها الاخ العزيز ورجل الخير امين حيدرة ابو اسامة في طريق اليزيدي - رباط السنيدي .

قبل اكثر من ثلاث سنوات كلمني قال نريد إعادة تفعيل طريق اليزيدي - الرباط بحيث تكون طريق مسفلتة كلها تقريباً طولها 12 كيلو ونريد نسلط عليه الضوء اعلامياً كخطوة أولى تتبعها خطوات .

قلت له يا ابو اسامة المشروع صعب ويحتاج امكانية دولة خاصة ان في مناطق تحتاج شق وهي معقدة للغاية .

قال الأمور تتسهل .

ومعي خطة لذلك .

قلت كيف قال نبدأ العمل باتجاهين وبسرعة بحيث يرى الناس جديتنا بالعمل وستبرع الكل .

قلت وضح أكثر .

قال الشيخ زيد يوسف ومعه مغتربين اخرين وعدوا يسفلتوا اكثر من 2 كيلو من الزيدي باتجاه الوطح، وانا بجمع مبلغ من المغتربين التجار لشق طريق لسيان بحيث يلاحظ المغترب والمواطن جدية في العمل من الجهتين ويتم التفاعل مع المشروع.
تم النزول اعلامياً وعمل تقارير إعلامية وقتها، وتم التدشين الفعلي بحضور الشهيد البطل أبو اليمامة الذي كان متحمس للمشروع، ووجه الجهات الأمنية بتوفير الحماية الكاملة للمشروع .

وبدأ الحلم يتحول الى واقع حيث تم سفلتت تقريباً اربعة كيلو والبدأ شق الطريق القديم وتوسعته، وهو ما دفع بالكثير من المغتربين والداعمين الى سرعة دعم الطريق وتنفيذ حملات بالمناطق المستفيدة وتم انجاز ما خطط له بنجاح .
وحالياً شركة هائل سعيد وعدت بسفلتت ما تبقى من الطريق بحدود 8 كيلو .

بذلك تحقق حلم ابناء المنطقة بوصول اول خط اسفلت اليهم وربط يافع العليا مع السفلى .

طريق باتيس رصد لبعوس يجب ان تكون هناك نفس الاستراتيجية ولا تسمحوا للإحباط ان يدخل اليكم بحكم ان التكلفة كبيرة يتم البدأ حتى بـ 15 -20 كيلو مرحلة اولى ومن جهتين الناس ستتفاعل صغيرها وكبيرة وستتدخل جهات داعمة لم تكن بالحسبان وسيتحول حلم الاباء والابناء الى واقع نعيشه على الأرض.

عدم الاحباط والتكاتف والعمل على الأرض كفيلة بإنجاز المشروع
والحلم الكبير يبدأ بخطوة لتحقيقه والفرصة امامنا لتنفيذ هذا الحلم .

ونسأل الله التوفيق للقائمين على المشروع

#ياسر_اليافعي