مقالات


الأربعاء - 18 أغسطس 2021 - الساعة 01:00 ص

الكاتب: علي منصور مقراط - ارشيف الكاتب




قرأت رسالة السلطان فضل محمد بن عيدروس العفيفي وهي رسالة قصيرة لكن ذات مضمون وقيمة .
وجهت الرسالة إلى السلطان اسكندر بن حمود بن هرهره وإلى الإخوة لجنة تقريب وجهات النظر والتوافق .ومع أن الرسالة وجهت قبل نحو ستة أيام بتاريخ ١٢ اغسطس الجاري الا اني فضلت تأخير التعليق عنها لأسباب ترك فرصة للمعنيين فيها والموجهه إليهم .
الرسالة التي ذيلها السلطان باسمه دون صفته كسلطان أو شيخ أو استاذ وهي عادة هذا الرجل منذ عقود لايذكر قبل اسمه السلطان ولا الشيخ فقط أخيكم .شكر في مستهل رسالته الجهود التي بُذلت بغض النظر عن نتائجها وحيث وان الفترة قد تجاوزت الأربعة الأشهر منذ إلاعلان عن اشهار مجلس يافع العام
وطول المدة سببت الملل والتململ عند الناس بانتظار استكمال مشروع المجلس وزاد تشكيك الناس في مصداقيته.

باختصار أكد على المضي باستكمال ترتيب أوضاع المجلس وقوائم الاسماء المقترحه لعضويته خطوه. خطوه. اعتباراً من الاسبوع القادم مؤكدا أن المجلس هو لكل أبناء يافع وفيه مكانه لكل الشخصيات الاعتباريه وبابه مفتوح لمن اراد في أي وقت. مشددأ على كسب الوقت العصيب الذي تمر به يافع والمنطقة وتقع علينا مسؤولية إعادة ترتيب البيت اليافعي والحفاظ عليه من المزيد من التمزق والعشوائية الذي يشكل حزمة متكاملة وضعت الاعتبار للعديد من الأمور المتعارضة والناشئة عن تراكمات عقود عديدة من الزمن

إلى هنا بهذه العبارة العقلانية الطيبة اختتام الرجل رسالته من المسك .
وشخصياً اذا كان لي من تعليق مختصر. فانني اتمنى أن يتفاعل كل أبناء يافع وفي مقدمتهم مشائخ المكاتب والقبائل والشخصيات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والاعتبارية مع هذا الحدث أو المشروع الجديد الذي لم تعرفه يافع من قبل الذي يلم. شمل يافع ويوحد كلمتها مرجعيتها بهذا المجلس الذي لن. يقام ضد أحد أو لأهداف سياسية مؤقتة. بل يؤسس لمرجعية عقلانية يحتكم بها النسيج الاجتماعي اليافعي وبيدها القرار وكلمة الفصل في قضايا الشأن اليافعي وتمد جسور من العلاقات مع سائر محافظات الجمهورية ونسيجها الاجتماعي.

مجلس يافع العام حدث تاريخي بالنسبة ليافع التي تحمل الثقل الاقتصادي والتاريخ العريق المشرف . لكن ينقصها توحيد كلمتها لانتزاع استحقافاتها المشروعة من الدولة والحكومة وفي مقدمتها إعلانها محافظة أسوةً بالضالع وسقطرى وعمران وريمه ووالخ .. وبهذا المجلس سينتزع كوادر يافع حقهم المسلوب في الوظيفة العامة والمناصب السيادية وليس الهامشية. ولن يذهبون لتقديم المال للوسطاء لاستعادة أراضيهم التي تنهب ويتعرضون لاقسى انواع الابتزاز...

ادعو الكوادر من يافع أن يدعمون هذا المكسب الكبير ولاياتون لنا بالمبررات والمشاريع الوهمية الفلسفية التي تجاوزتها المراحل والمعادلة الجديدة..
يافع مع الجنوب وضحت بالغالي والنفيس وليست بحاجة من يعلم ناسها قيمة هذا الهدف العظيم.

ثقتي بأن التحولات الراهنة أفرزت قناعات لاتتعارض مع مشروع اعلان مجلس يافع العام. والله ولي التوفيق والسداد