مقالات


الثلاثاء - 22 يونيو 2021 - الساعة 07:12 م

الكاتب: وليد الشمسو - ارشيف الكاتب



لم ينتظر طويلآ الرئيس الأمريكي بايدن ليوضح لنا سياسه الحزب الديمقراطي الذي فاز في الانتخابات الرئاسيه الامريكيه الاخيره واطاح برئيس دونالد ترمب وغادر البيت الأبيض ويأتي الرئيس الجديد جو بايدن ليستكمل سياسه الرئيس السابق أوباما المدمره لشرق الأوسط والتي ظهر في فتره حكمه الرابيع العربي وداعش وانتهاء وسقوط الحكومات والنظام الجمهوري للعديد من بلدان الوطن العربي والشرق الأوسط .
امريكا بلاد العم سام لا تعترف بحليف أو صديق بل مصالحها فوق أي اعتبار ، هل تصدق امريكا وفي عهد الرئيس أوباما بعد فضيحه تجسس وتنصت المخابرات الامريكيه على رؤساء أوروبا تنصت على هواتف الزعماء الأوروبيين مثل الرئيس رئيسه وزراء المانيه ميركل والرئيس الفرنسي إذن امريكا لا تعترف بدول صديقه وحليفه لها مصالح أمريكا فوق أي اعتبار ....
البدايه الامريكيه كانت من خلال عمليه ١١, ٩ ضرب ابراج التجاره الامريكيه بطائرات امريكيه وعمليه اسامه بن لأذن وخظف الطائرات وكان حينها الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن وبعدها تحرك الرئيس الأمريكي بوش في عمليه غزو افغانستان تحت حجه محاربه الإرهاب وجماعه اسامه بن لأذن وجماعه حركه طالبان وفعلآ تم القضاء على كل الجماعات الجهاديه في كابول وكل مدن الأفغان ، وبعدها جاء الدور في ٢٠٠٣م على غزو العراق تحت ذريعه وحجه امتلاك الرئيس صدام حسين ( العراق ) اسلحه دمار وكيماوي وفعلآ دخل الجنود الامريكان بمساعده من تعتقد هي رأس الشر والأفعي في المنطقه « إيران » هي من دعمت دخول القوات والجيش الأمريكي افغناستان والعراق ومن هنا بدايه تنفيذ مخطط تمكين شيعه إيران لتمدد في دول المنطقه العربيه وبعدها تم اعدام اول رئيس عربي مسلم سني في اول عيد الاضحي المبارك وعلى الهواء مباشره على شيعه إيران وقوات الحشد الشعبي الأيراني وتم القضاء على أول نظام جمهوري عربي في المنطقه بمباركه الولايات المتحده الامريكيه ، وبعدها تحولت امريكا ومخابراتها في تعزيز دور قوات ومليشيات حسن نصر آلله وتعزيز دوره في المنطقه العربيه كأبرز المقاومين والزعماء في المنطقه من خلال حرب ٢٠٠٦م بين قوات حزب آلله اللبناني والجيش الأسرائيلي والتي في نهايه الحرب انتصر فيها حسن نصر آلله ومليشياته على أقوه قوه وجيش في المنطقه ( أسرائيل ) بتنفيذ وإخراج المخرج الأمريكي واصبح حسن نصر آلله بطل وزعيم مقاوم وصورته ترفع في كل بيت وشارع وسياره في الوطن العربي وتحررت مزارع شبعه اللبنانيه وانسحاب قوات الجيش الأسرائيلي وتسليمها لقوات حسن نصر آلله ( الشيعيه ) وكان حينها رئيس الوزراء في لبنان سعد الحريري وكانت لبنان تعيش في فتره حكم سعد الحريري المدعوم من السعوديه ودول الخليج افضل واجمل المراحل من الناحيه الاقتصاديه والامنيه والاجتماعيه لا بل ابعد سعد الحريري وكان على وشك القضاء على جماعه حسن نصر آلله ولم يكن لهم قبول في فتره حكم سعد الحريري وشأت الأقدار أن يتآمر المتأمرين على رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الذي كان حجر عثره أمام قوه الشر في المنطقه الشرق الاوسط إيران وحلفائها وتم اغتيال سعد الحريري من خلال عمليه تفجير سياره ولم يعرف الجناه رغم تدخل امريكا وفرنسا في التحقيقات طيله اكثر من ١٤ سنه وفي الأخير تمكنت إيران الشيعيه وحزب آلله ونصر آلله استلام لبنان مثلما استلمت إيران العراق من الأمريكي ، ومرت السنين وإذا بنا وفي عهد الرئيس أوباما صاحب البشره السمراء تندلع ثوره الربيع العربي على الانظمه والحكام العرب وبعدها حروب ودمار وقتل في دول عربيه من عام ٢٠١١م الى يومنا هذا ٢٠٢١م ولم يقف سفك الدماء العربيه المسلمه في مناطق اهل السنه وزاد الطين بله ظهور جماعه داعش الدوله الاسلاميه في العراق والشام وقتل وتدمير مناطق السنه وحرب على الإرهاب بقياده الولايات المتحده الامريكيه ومعها حليف جديد وهي جمهوريه إيران الاسلاميه ( الشيعيه ) تحت ستار محاربه داعش وتنظيم الدوله الاسلاميه في بلاد الشام والعراق وأعوانه والحرب مشتعله وسفك دماء اهل السنه من المسلمين الذين يقتلون على يد تنظيم الإرهاب داعش وجماعه الحشد الشعبي الإيراني الشيعي وطيران التحالف الدولي امريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا واستراليا ودمار وقتل ومدن اختفت في سوريا والعراق والملايين ماتوا وهجروا وهرب ملايين من أبناء العراقي والسوري نحو دول الجوار بعد جرائم ومدابح الموت وشلالات الدمار والعالم الغربي والعربي والإسلامي يشاهد بصمت ، ودخلت قوات شيعه العالم كلها ألى سوريا والعراق تحت حجه محاربه الإرهاب ونصره الرئيس السوري بشار الاسد شيعه لبنان وقوات ومليشيات حسن نصره ومليشيات إيران ومليشيات الأفغان الشيعيه والعراقيه ومرتزقه العالم كلهم في سوريا والعراق ومن مات هو الشعب العراقي والسوري من أهل السنه والجماعه ومن انتصر مليشيات والحشد الشعبي الإيراني بمباركه ايضآ الولايات المتحده الامريكيه ...
وعم الدمار والخراب في كل الوطن العربي وبدايه شرق اوسط جديد واليمن ظهر فيها مليشيات إيران الحوثيين جماعه انصار آلله في صعده انقلاب عسكري وهروب الرئيس منصور هادي وست سنوات وعندما حان دخول قوات التحالف العربي بقياده السعوديه والامارات محافظه الحديده ولم يتبقي سوى عشره كيلوا من ميناء الحديده وسقوطها يتدخل العالم وامريكا وبريطانيا حتي لا ينتهي ويسقط جماعه آلله الحوثيين الذين بسقوط الحديده تنتهي الحرب هكذا المخرج يريد ...
وعندما ظهر الرئيس دونالد ترمب كانت بدايه خنق إيران ومليشياتها في اليمن والعراق في العراق اغتال الامريكان اخطر رجل في الحرس الثوري الأرياني وهو الجنرال قاسم سليماني واقدم الرئيس ترمب على الغاء الاتفاق النووي مع إيران الموقع بين إيران والدول الاوروبيه وأمريكا وشن الرئيس ترمب حرب ضربات جويه ضد معسكرات الحشد الشعبي وفرض عقوبات امريكيه على النظام الاقتصادي الإيراني ومنع تصدير النفط الأيراني الى دول العالم لابل فرض قرار ساري المفعول وأصبحت جماعه انصار آلله الحوثييه منظمه ارهابيه باالقانون الأمريكي كل تلك القرارات خلطات الاوراق وجعلت إيران محشوره في الزاويه ...
ولم تتنفس إيران وجماعه الحوثيين إلا بدخول الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي عمل على إصدار الغاء قرارات الرئيس السابق ترمب حول إيران والحوثيين وحسن نصر آلله مما جعل الوضع متوتر في الشرق الأوسط حتي دوله الكيان الصهيوني لم يعجبها قرارات الرئيس بايدن والذي على مايبدوا ينفذ سياسه تمكين الشيعه من حكم الدول العربيه ولو بقوه السلاح والانقلابات مثل حركه انصار الحوثيه وحسن نصر في لبنان ، واليوم المملكه العربيه السعوديه تتعرض لضغوظات هائله ومامره دوليه كبيره واصبحت السعوديه محاصره من قبل قوات إيران الشيعيه من العراق ومليشيات إيران الحوثيين من اليمن وارتفعات نسبه الهجمات التي تقوم بها جماعه الحوثيين من خلال ضرب السعوديه بصواريخ بالستيه وطائرات مسيره إيرانيه الصنع تدخل تهريب من البحر وحدود دوله السلطنه في عمان ولا دور فاعل بعض الأحيان للمضادات وصواريخ الباتريوت الامريكيه في صد صواريخ والمسيرات الحوثيه وما تحقق من ضربات على منشئات ارمكو النفطيه التابعه لسعوديه وتدمير المخازن ومنشئات النفط خير ذليل على حجم التأمر على المملكه من قوى الشر من دوله إيران الرافضيه ومن معها من مليشيات الحوثيين والحشد الشعبي وحزب آلله اللبناني وكلهم قوي الشر في المنطقه والشرق الأوسط والعالم صامت يشاهد بصمت لماذا .....!!
اليوم الرئيس جو بايدن الأمريكي يعلن عن سحب بطاريات الصواريخ المضاده بتريوت عن سحب عدد من البطاريات من المملكه العربيه السعوديه والاردن والعراق في الوقت الذي تتعرض السعوديه يوميآ لضربات وصواريخ وطائرات مسيره إيرانيه عبر مليشياتها في صنعاء اليمن وامريكا تسحب معدات عسكريه من السعوديه اذن عن أي حليف نتكلم هنا ياساده ياكرام كلهم حلفاء إيران والمفاوضات اليوم حول الاتفاق النووي بين أمريكا وفرنسا وبريطانيا ودوله الشر


✍️: وليد الشمسو