مقالات


الثلاثاء - 25 مايو 2021 - الساعة 10:18 م

الكاتب: وليد الشمسو - ارشيف الكاتب



عندما كان الجنوب خاضعآ لاحتلال بريطانيا ما فعل هذا المحتل البريطاني بالبلد الجنوب والعاصمه عدن مثلما يفعل به حكام صالح عفاش سابقآ وحكومه الشرعيه حاليآ .
من الصعب إن تجد بلدآ غير اليمن يتعرض قادته لهذا القدر من الأهانات التي توجهها إليهم كل حكومات العالم في الإقليم والمجتمع الدولي ، ويستمرون في فتح ابوابهم وأذرعهم أمام كل مسؤول قادم أليهم ...!!
في حاله البلدان الطبيعيه التي تحترم فيها المسؤولين كرامه بلدهم و مواطنيهم يفترض أن يكون الجواب عن مثل هذه الأهانات أن تكون ليس مسموحآ بها ضد رئيس الدوله وحكومته وأن يكون الرد أن لا تتدخلوا في شؤوننا ...؟
لكن السياسيين في اليمن وحكومه الشرعيه يعرفون انهم مذنبون وفاسدون وأنهم يستحقون هذا التأنيب ولذلك لا يملكون حتي القدره على رفع الصوت اعتراضآ على الكلام الجارح وتهمه الفساد والذي يسمعونه كلما التقوا مسؤولآ خليجيآ أو اجنبيآ يعرف ما أرتكبوه بحق بلدهم ومواطنيهم .
وحكومه الشرعيه رغم كل التأنيب والتوبيخ والتقرير المحليه و الدوليه الأمميه على فسادهم في المناطق المحررة ومحافظه مأرب من اختلاس الاموال العامه لا يرف لهم جفن ولا يعباون لا بنصائح ولا بالتهديدات ....؟!

ويبقي السؤال الذي يفرض نفسه ؟
على ماذا يعتمدون حكومه الشرعيه في هذا التعنت وما الذي يجعلهم يرفضون إتاحه الفرص لحل ينقذ البلد الذي ينهار ويبتعدون ولو لفتره قصيره عن المناطق المحررة والعاصمه عدن وعن خزائن السرقه والنهب مثلما طلب منهم أبناء الشعب في الجنوب وعدن عند اقتحام مقر حكومه الشرعيه والقصر الجمهوري في المعاشيق / عدن.
ولماذا لا يسمحون لأبناء الجنوب والقيادات الجنوبيه الشريفه من الكوادر ذاث الكافئات القادره على اذاره المناطق المحرره لفتره سته اشهر الى سنه كامله لكي يلتقط الجنوب والعاصمه عدن أنفاسها وأن يضع مع الجهات المانحة دوليه و إقليميه مثل مجلس التعاون الخليجي وصندوق النقد ولاتحاد الأوروبي مشروعآ اقتصاديآ وبرنامج اعاده اعمار سريعآ و جديآ للإنقاد للمناطق المحررة والعاصمه عدن وتوفير الخدمات مثل الكهرباء والمياه والصحه والتعليم والأمن وغيرها المشاريع التنموية لاعاده الحياه للمناطق المحررة وهل هو مستحيل التنفيذ مع كل الداعم الخليجي من التحالف العربي السعودي والاماراتي والدولي أو هناك مشاريع واجنذات غير معلن عنها ...؟!
وفي الأخير هناك عقبات كتيره كانت واضحه لحظه توقيع اتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي وحكومه الشرعيه التي ستقف في طريق تنفيذ أتفاق الرياض كما ستقف في طريق اي مبادره أخري .
ولن ينقذ المناطق المحررة والعاصمه عدن وازماتها سوى أهله وابناء الجنوب فقط ، وهولاء حكومه الشرعيه مشتتون طوائف ومذاهب وقبائل ولأجئين وتجار حروب وفاسدين ولا وقت عندهم لتحرير شمال اليمن من أذناب إيران مليشيات الحوثيين ولا قذره عندهم لأنقاد بلدهم وتحرير صنعاء اليمن المحتله .
واخر الكلام سلام .


✍️: وليد الشمسو.