مقالات


الأحد - 04 أبريل 2021 - الساعة 10:08 م

الكاتب: موسى المليكي - ارشيف الكاتب



تكالبت الفيروسات القاتلة على اليمن من كل حدب وصوب فلم يكن فيروس كورونا إلا واحد من هذه الفيروسات القاتلة

فلدينا في البمن أخطر الفيروسات وأشدها ضراوة ضد اليمن واليمنيين إنه فيروس مليشيات الحوثي الإجرامية فهو الأخطر والأشد قتلا وفتكا باليمن إضافة إلى فيروس الفقر وفيروس الفساد وفيروس التدخل الخارجي

مثلت اليمن أرضية خصبة لهذه الفيروسات مجتمعة وما كان من فيروس كورونا إلا أنه جاء بعد هذه الفيروسات التي دخلت اليمن وأضعفت مناعته حتى جاء فيروس كورونا ومناعة الناس ضعيفة جدا فتجده يحصد الأرواح دون هوادة لكن الفيروس الأشد والأخطر هو فيروس مليشيات الحوثي الإجرامية الذي قتل ودمر وهجر واستنزف وسرق اليمن واليمنيين دون هوادة

لذا فمهما كان فيروس كورونا خطيرا فإنه لن يصل لدرجة فيروس الحوثي المجرم على الإطلاق فضحاياه بالألاف فضلا عن الجرحى والمصابين والمهجرين والمطرودين من وظائفهم ومنازلهم ومدنهم

لذا فالمقارنة بين فيروس كورونا وفيروس الحوثي ستجد أن كورونا أخف ضررا من فيروس الحوثي الإجرامي في كل الأحوال .